كيم غارام أصدرت بيان رسمي توضح فيه جانبها من القصة وتؤكد أنها بريئة تماما من اتهامات التنمر

بدأت كيم غارام (Kim Garam) انطلاقتها كعضوة في فرقة ليسيرافيم (LE SSERAFIM) شهر مايو من هذه السنة 2022. لكن بمجرد أن أعلنت شركة هايب عنها كعضوة في فرقتها الجديدة سرعان ما انهالت عليها اتهامات التنمر وأصبحت قضيتها قضية جدل كبيرة. وبسبب العدد الكبير من الاتهامات الموجهة ضدها، وضعتها الوكالة في فترة توقف مؤقتة إلى أن يتم التحقق من هذه الاتهامات. وعلى الرغم من وقوف الوكالة إلى جانبها واستمرارها في نفي تلك المزاعم، إلا أن الاتهامات لم تتوقف. وفي النهاية قررت شركة هايب طرد كيم غارام من الفرقة وانهاء عقدها الحصري معها.

وفي يوم 10 أغسطس 2022 أصدرت كيم غارام بيانها الرسمي الذي يوضح جانبها من القصة.

إليكم الترجمة الكاملة لبيانها الرسمي:

مرحبا، معكم كيم غارام.

أولا، أود أن أعتذر منكم. على الرغم من أن بياني هذا جاء متأخرا إلا أني لم أحظى بفرصة لكتابته من قبل. صحيح أني كنت خائفة من أن الحلم الذي كنت أعمل جاهدة من أجله وأركض باتجاهه طوال تلك الفترة سيتحطم بسبب أفعالي القديمة. إلا أنه مع مرور الوقت، أصبحت خائفة أكثر من كل الانتقادات الموجهة لي. ولو كانت قد أتيحت لي الفرصة، كنت سأرغب بالتأكيد في أن أروي لكم بصدق جانبي من القصة.

1- أنا لم أضرب أبدا أو أستخدم العنف تجاه أي شخص، ولا حتى لمرة واحدة
2- أنا لم أُجبر أبدا على الانتقال
3- أنا لم أدخن أو أشرب الكحول أبدا
4- أنا لم أنفي أو أتنمر على أي شخص
5- لقد كنت مجرد طالبة عادية

بخصوص مسألة لجنة مكافحة العنف المدرسي، لقد حدث الأمر حوالي شهر مارس إلى مايو، حين كنت في السنة الأولى من المتوسطة. الطالبة “يو أون سيو” تحدثت عن صديقاتي من وراء ظهورهن ورفعت صورة لصديقة أخرى وهي لا ترتدي إلا الملابس الداخلية فقط.

لقد أردت مساعدة صديقتي، لذلك واجهت “يو أون سو” وانتهى بي الحال بشتمها. في ذلك الوقت، أنا لم أكن أدرك الفرق بين أن يكون التصرف عادي أو مبالغ فيه، لذا لم أرى أن تصرفاتي وقتها كانت خاطئة حين واجهت “يو أون سيو”.

لقد اعتقدت بأني صديقة مخلصة تساعد صديقتها، ولقد اعتقدت ببساطة أن ما فعلته كان شهامة. أنا لم أكن مدركة لمدى جدية المسألة. الآن بالنظر إلى الوراء، لقد كنت طائشة فعلا.

في ذلك الوقت، صداقتي كانت أهم شيء بالنسبة لي، وكنت أستمتع جدا بقضاء الوقت مع صديقاتي. أساليبي في ذلك الوقت كانت خاطئة، وعلى الرغم من أني ارتكبت بعض الأخطاء والأفعال الخاطئة، إلا أني لا أريد أن أكره ما كنت عليه في ذلك الوقت.

لطالما أخبرني والداي أن أقف إلى جانب أصدقائي الذين يحتاجون إلى المساعدة أو كانوا في موقف صعب. أنا ما زلت أتفق مع هذه الفكرة حتى يومنا هذا.

أنا سأعمل بجهد أكبر حتى يكون مستقبلي أكثر إشراقا. انطلاقتي كانت ممكنة بسبب الوقت الذي قضيته وأنا أقاتل من أجل حلمي. تلك الأسبوعين بعد انطلاقتي بدت وكأنها حلم بالنسبة لي، لكن في النهاية، سوف تصبح فترة من حياتي لا يمكنني نسيانها أبدا.

وبالنسبة للمعجبين الأعزاء الذين أحبوني وشجعوني، شكرا جزيلا لكم. لقد تمكنت من الصمود بسبب الدعم اللانهائي من معجبيني. أنا سأعمل بجد واجتهاد بكل تأكيد.

شكرا لكم على قراءة هذا المنشور الطويل.

10 أغسطس 2022، كيم غارام.

المصدر: koreabo

تسجيل الدخول

نسيت كلمة المرور؟

ليس لديك حساب؟ التسجيل
تسجيل

هل لديك حساب بالفعل؟ تسجيل الدخول